بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» صدام حسين الاشوري ملك بابل في كتب اهل الكتاب المارد القادم امين الحوامدة
الجمعة سبتمبر 06, 2013 4:34 am من طرف أبوهندي

» النصر.....الشاعر رمضان العلي سليمان النقشبندي
الإثنين يونيو 20, 2011 11:13 am من طرف النقيب

»  خبر عاجل ....... كلمات : امين الحوامدة
الأحد يونيو 19, 2011 4:06 pm من طرف النقيب

» نزول الخلافة الى بيت المقدس من كتاب اسطورة صدام بين الحقيقة والخيال تأليف :امين الحوامدة
السبت يونيو 18, 2011 9:10 am من طرف النقيب

» رقعة دونها الامير نور الدين زنكي ما حدث مع الكاهن اليهودي ( المارد القادم ) للاستاذ حوامدة
الجمعة يونيو 17, 2011 6:50 am من طرف النقيب

» معتقد اهل الكتاب بالنبوءة (المارد القادم ) للاستاذ امين الحوامدة
الجمعة يونيو 17, 2011 6:27 am من طرف النقيب

» نظرات في سورة الاسراء من كتاب المارد القادم للاستاذ امين الحوامدة
الخميس يونيو 16, 2011 7:26 am من طرف النقيب

» الاعور الدجال .. بقلم امين الحوامده
الأحد مارس 13, 2011 10:41 pm من طرف زائر

» وثائق ونبوءآت حول المرحلة هام جدا .. المارد القادم
الأحد فبراير 06, 2011 6:14 am من طرف زائر

التبادل الاعلاني

نبوئة من سيناء من كتاب اسطورة صدام بين الحقيقة والخيال تأليف امين الحوامدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نبوئة من سيناء من كتاب اسطورة صدام بين الحقيقة والخيال تأليف امين الحوامدة

مُساهمة  amin al-hawamda في الخميس يناير 20, 2011 3:10 am

كتاب اسطورة صدام بين الحقيقة والخيال تأليف: امين الحوامدة
نبوءة من سيناء من كتاب اسطورة صدام بين الحقيقة والخيال تأليف: امين الحوامدة
نقلت عن توفيق محمد : جريدة النبأ الوطني المصرية عام 2003م
واقعة غريبة وحادثة لا يصدقها أحد ولهذا فقد كتمت أسرار هذه الحادثة بداخل صدري حتى لا يتهمني أحد بالجنون مهما أقسمت لهم بصحتها لا أحد يصدقني والكل مصمم على أني أهذي ولكن الآن قد فاض بي الكيل وطفح ونفذ صبري ووجدت نفسي مضطرا أن أكشف لكم الواقعة الغريبة ولأول مرة لا أجد نفسي مضطرا أن أقسم لكم ، فالله وحده يعلم مدى صدق هذه القصة وبعض الأصدقاء الذين حضروا الواقعة معي 0
أعود بكم إلى البداية في سنة سبعة وتسعين حيث كنت مع مجموعة من الأصدقاء في مدينة العريش وفي أثناء تجولنا في الصحراء وجدنا شيخا كبيرا يتجاوز التسعين عاما من عمره حتى أن الدهر قد نقش فوق وجهه تلك التجاعيد المتعرجة والتي توحي لمن يراه لأول وهلة أن هذا الرجل قادم من بوابة التاريخ البعيدة 0
المهم أننا اقتربنا منه وتعرفنا عليه وبدأ يتحدث معنا عن أحفاد القردة والخنازير اليهود وعن ذكرياته في الأيام العصيبة نكسة 67 وعن الأيام الحلوة في نصر 73 ولكن هذا كان شيئاً عادياً فهو يتحدث عن الماضي الذي عاش فيه ويدركه جيدا ولكن المذهل كان انتقاله فجأة من الحديث عن الماضي إلى الحديث عن المستقبل البعيد والذي ندرك كلنا أن علمه عند الله فقط وهذا هو نص حديثه معنا 00 في يوم من الأيام سيأتي حاكم لإسرائيل اسمه شارون 00 وشارون هذا هو العظمة الكبيرة لديهم وهو آخر عهدهم بالدنيا 00 سيطغى طغيانا كبيرا ويدمر فلسطين تدميرا فيقتل الأبرياء ويذبح الأطفال ويحيل حياتهم إلى جحيم لا نهائي ، وستعجز أمة العرب عن اتخاذ أي قرار حاسم لنجدة إخوانهم وإنقاذهم وعلى الجانب الآخر تضع الولايات المتحدة خطة للقضاء على صدام حسين فيقصفون بغداد ليلاً نهاراً حتى يدمروها تدميراً ويظهر بعدها رئيس أمريكا ليعلن أنهم قد نجحوا أخيرا في القضاء على أسطورة صدام حسين ولكن في مساء نفس الليلة يفاجأ العالم كله بصدام حسين يظهر في التلفزيون ويلقي خطابا مهما للعالم يعلن فيه أن أمريكا لم تغتله وأنه حي يرزق وقد ساعده الله في التعرف على جميع الخونة وقتلهم واحداً واحداً وقد آن الأوان لكي يعرف العالم أجمع أشياء أغرب من الخيال ويبدأ صدام في سرد فضائح وأشياء لا يصدقها عقل ويقدم الأدلة على صدق كلامه وأخيرا لكي يستعيد القدس والمسجد الأقصى وأنه جاهز لتنفيذ أمر الله لذلك فقد قام بتكوين جيش تعداده سبعة ملايين فدائي أوله في القدس وأخره في بغداد وقبل أن يسدل الليل ستائره يدخل بجيشه فلسطين ويجتاحها ويقاتل اليهود في حرب شرسة تستمر سبعة أيام وتحاول وقتئذ الولايات المتحدة مساعدة إسرائيل فيتصدى لها تحالف قوي مكون من ثلاث دول عظمى مهددين أمريكا بالسلاح النووي في حالة تدخلها في الحرب ويتراجع اليهود حتى سيناء وتكون نهايتهم فوق أرضها ويمحون اسم إسرائيل من الوجود ويدخل بجنوده المسجد الأقصى مصليا بهم صلاة الجمعة ويطلب بعدها من العرب أن يتوحدوا جميعا تحت مسمى الأمم العربية المتحدة على أن يكون زعيمهم واحدا فقط وهو رجل عظيم الشأن يخرج من أرض مصر بعدها يمر على الدنيا عشرة أيام عجيبة يرى فيها العالم آيات الله ومعجزاته متتالية وأشياء مرعبه ولكن صاحب القلب المؤمن سيغفو غفوة طويلة لمدة عشرة أيام لا يرى فيها شيئاً أما أصحاب الإيمان الضعيف فسيرون أهوالاً كثيرة أبسطها الزلازل والبراكين والأعاصير حتى إن البعض لن يرى كف يده ، وصمت الرجل بعدها ولم يشأ أن يخبرنا أي شيء عن يوم القيامة وقال إن علمها عند ربي وتركنا ورحل ووقتها كنا نتسلى ولم نشأ أن نصدقه واعتبرناها جميعا تخاريف رجل عجوز ولكن الأيام حملت في طياتها وقائع وحوادث جعلتنا نتذكر هذا الرجل وكلامه إلينا وعاش السر في صدرنا أربعة أعوام ورغم علمنا جيدا بأن الله هو عالم الغيب والشهادة إلا أننا تذكرنا قصة سيدنا الخضر مع نبينا موسى وكيف أن الله أعطاه علم الغيب برغم أنه لم يكن نبيا أو رسولا 00
توفيق محمد : جريدة النبأ الوطني المصرية :
وفي الختام لا بد أن يتساءل كل من يقرأ هذه النبوءات ولا بد له من أن يستطرد قائلا هل ستتحقق هذه النبوءات فعلا أم أنه كما يقول الكثير من الناس جعلت من الناس من يهذي بهذه الأساطير الخيالية.
والحقيقة أنه بعد مرور أكثر من عشر سنوات على هذه الحكاية نجد أنها تكاد أن تكون حقيقة وما زالت الأحداث تتالى فما هوا السر.
لما هذه النبوءات يوقعها المتشبثون بعزة هذه الأمة على صدام، أليس هذا الأمر بحاجة للبحث العلمي ومقارنته مع علم المغيبات في السنن وتبيان الغث من السمين ؟؟.
إلى علماء الأمة وفقهائها أقول وسعوا نطاق أبحاثكم إلى كل العلوم وخوضوا في بحر المعرفة وابحثوا بكتب أهل الكتاب لتعرفوا سر ما يخطط إليكم، وزودوا حكامكم بهذه المعرفة فان كانت بشرى تدفع بهم إلى مسيرة النصر وان كانت غير ذلك تنفعهم بالحرص من الأعداء .
كنت دائما أخشى أن أتكلم أمام كثير من المشايخ إنني ابحث بكتب أهل الكتاب خشية مهاجمتي وتفسيقي حتى قرأت كتاب يوم الغضب للشيخ د. سفر الحوالي وهو دراسة توراتية عن النبوءة ، عندها تجرأت أن أتحدث وخاصة عندما كثر الكلام عن علم النبوءة

والمغيبات وخاصة بين العوام وقد تبنى هذا النهج كهنة وأحبار وما يسمى بالفلكيين وسيس لأغراض سياسية واستخدم كسلاح للإحباط والتيئيس وإرباك القاعدة الجماهيرية بين التصديق التشكيك في حين كان دورالعلماء أكثر سلبية ً تجاه علم النبوءة فنرى أهل الكتاب يأخذون من علم النبوءة المحمدية ويصدقونه دون تشكيك ويعملون بمقتضى ذلك العلم لا بل ويردوه علينا على انه علم من عندهم كما فعل (داموس) الوارث عن جدوده المكتبة الإسلامية والتي تبنى نبوءتها وخرج بسيناريو المعارك التي تدور رحاها في أيامنا الحالية
وللمتابع لوسائل الأعلام الغربية المسيطر عليها من قبل الصهيونية العالمية وما تبثه من خلال وسائل الأعلام إلا دليلا على أن أهل الكتاب جمعوا ما بين نبوءة التوراة والإنجيل والقرآن وعلم السنن وخاصة العلم الذي أسقط من قاموس الإسلام الس


amin al-hawamda
Admin

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almared.amuntada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى