بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» صدام حسين الاشوري ملك بابل في كتب اهل الكتاب المارد القادم امين الحوامدة
الجمعة سبتمبر 06, 2013 4:34 am من طرف أبوهندي

» النصر.....الشاعر رمضان العلي سليمان النقشبندي
الإثنين يونيو 20, 2011 11:13 am من طرف النقيب

»  خبر عاجل ....... كلمات : امين الحوامدة
الأحد يونيو 19, 2011 4:06 pm من طرف النقيب

» نزول الخلافة الى بيت المقدس من كتاب اسطورة صدام بين الحقيقة والخيال تأليف :امين الحوامدة
السبت يونيو 18, 2011 9:10 am من طرف النقيب

» رقعة دونها الامير نور الدين زنكي ما حدث مع الكاهن اليهودي ( المارد القادم ) للاستاذ حوامدة
الجمعة يونيو 17, 2011 6:50 am من طرف النقيب

» معتقد اهل الكتاب بالنبوءة (المارد القادم ) للاستاذ امين الحوامدة
الجمعة يونيو 17, 2011 6:27 am من طرف النقيب

» نظرات في سورة الاسراء من كتاب المارد القادم للاستاذ امين الحوامدة
الخميس يونيو 16, 2011 7:26 am من طرف النقيب

» الاعور الدجال .. بقلم امين الحوامده
الأحد مارس 13, 2011 10:41 pm من طرف زائر

» وثائق ونبوءآت حول المرحلة هام جدا .. المارد القادم
الأحد فبراير 06, 2011 6:14 am من طرف زائر

التبادل الاعلاني

الواقعيون وسفينة نوح من كتاب المارد القادم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الواقعيون وسفينة نوح من كتاب المارد القادم

مُساهمة  amin al-hawamda في الأحد يناير 09, 2011 8:06 am

الواقعيون وسفينة نوح
وقد روي أن نوحا عليه السلام عندما صنع السفينة باليابسة سخر منه الواقعيون الأوائل لأنهم آمنوا بالواقع ونفوا الغيب وكذبوا الأنبياء وخبر السماء، وسخروا من النبي نوح عليه السلام ومن الوعود التي نقلها لهم عن ربهم، فتعدوا عليه وآذوه، ثم تحدوا نوحا وربه، ومكروا بأنفسهم واستعملوا السفينة مكانا لقضاء حاجاتهم حتى امتلأت بأوساخهم وأصبحت مكرهة صحية، لكن مكر الله كان اكبر، فقد ابتلاهم ( بمرض الجرب ) ولم يجدوا له دواء ومكر الله بهم وأراد الله أن يذلهم، وقبل أن يأتي موعد الطوفان ذهب ( أحد) الذين قد أصابهم الجرب ليقضي حاجته في السفينة فسقط بالأوساخ فبريء جلده من الجرب، وسرعان ما نشر الخبر فتهافت الناس على السفينة يتسابقون على يقتسموا أوساخهم حتى نظفوا السفينة وكان أخرهم يأخذ الماء فيدلقه في السفينة ويدعك جلدة بجدرانها حتى عادت كيوم صنعتها.. فأمر الله (نوح) ومن معه أن يركبوا في السفينة ثم فاض التنور وفتحت أبواب السماء فكانت مدرارا، وغرق كل من كذب بنبوءة النبي المخبر، ولم ينفع الواقعيون الاعتماد على عقولهم بتقدير الأمور وقد خذلتهم الظروف ومعادلة الواقعية. اعلم أخي المسلم أن لهذا الكون رب يسيره كيفما يشاء وأنه على كل شيء قدير، واليوم يكرر الواقعيون ما فعله أجدادهم في الماضي وهاهم يخالفون أوامر الله بالجهاد بسبيله والدفاع عن أنفسهم بحجة أن الواقع ليس متاحاً والظروف غير مواتية وغيره الكثير من الحجج التي أباحوا لأنفسهم من خلالها أن ينساقوا لمحاربة الإسلام بحجج واهية وقد وسموا أبناء دينهم وزعموا مع من زعموا أن من طالب بالجهاد في سبيل الله إرهابي، وهذا القول المصطنع والمزعوم أصبح المنهج الذي ينطلق منه العداء للإسلام لكنه سيأتي اليوم الذي سيعود فيه أصحاب منهج الواقعية عندما يبتليهم الله بالجرب الأمريكي الصليبي الصهيوني الحاقد ويدركون انهم كانوا قد اخطئوا بتقدير الآمر وقد خذلتهم عقولهم عندها سيسعون كي يلحسون تراب الأرض تحت أقدام المجاهدين كي يجدوا بقية علاج يعالجون أنفسهم من الجرب الذي برق أعينهم وأضلهم عن السبيل .
************
عقيدة الإسلام في النبوءة
إن الإيمان بالنبوءة جزء لا يتجزأ من عقيدة المسلم وان ما هو ثابت منها بالكتاب والسنة عقيدة واجب الإيمان بها وكافر منكرها ومكذبها.
لذلك نجد أن الإسلام دقيق بالاستدلالات والتحري بمصادر النبوءة، وان النبوءة بالإسلام لها عدة جوانب وأهم جوانبها هو البشرى التي زفها الحق عز وجل لهذه الأمة وعلى كل الأصعدة، فعلى صعيد السعادة في الحياة الدنيا نجد أن القرآن الكريم يحوي بطياته البشائر التي تكفل للإنسان سعادة الدنيا والآخرة، وعلى صعيد البشرى بالنصر الدائم لهذه الأمة وان تراجعت بعض الشيء إلا أن الله عز وجل بشر وعلى لسان نبيه المصطفى صلى الله عليه وسلم حيث قال: (يبعث الله على رأس كل مئة عام من يجدد لهذه الأمة دينها) فقد كفل الله لهذه الأمة من يعيد لها عزتها وكرامتها، وعلى الصعيد الأكبر .. يوم تشيب منه الولدان، يوم الحسرة والندامة، يوم القيامة نجد البشرى العظيمة بما نبأ به الله وهي الجنة جزاء وفاقا لمن اهتدى بهدي الله .
وعلى صعيد الأحداث الآنية نجد أن ما تحويه الذاكرة الإسلامية مليء بالعلامات الدالة على صلب الحدث وتفصيلاته وان الله قد بشر بالنصر وان وعده حق، ولا بد لهذه الأمة من نصر من عند الله يعز به جنده ويخزي الكافرين والمنافقين, وقد يسأل سائل- متى هو؟! قل عسى أن يكون قريب..!! نصر من الله وفتح قريب .. فإن المُخبِر صادق وان اعتقادنا بالنبوءة حق وإن الحق عز وجل لا يخلف الميعاد .
البشرى
وكذلك البشرى جزء لا يتجزأ من النبوءة المبشرة للمؤمن بما أذن الله له به ووعد بالبشرى.
قال تعالى: وَمَا جَعَلَهُ اللّهُ إِلاَّ بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللّهِ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ 10 الأنفال
وقد حرم الله المجرمين من هذه البشرى... قال تعالى : يوم يرون الملائكة لابشرى لهم يومئذ للمجرمين ويقولون حجرا ً محجورا * وقدمنا الى ماعملوا من عمل فجعلناه هباءا ً منثورا
وقال صلى الله عليه وسلم: " بشروا ولا تنفروا ، يسروا ولا تعسروا "
وعن ثوبان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" إن الله زوى لي الأرض فرأيت مشارقها ومغاربها وإن أمتي سيبلغ ملكها ما زوى لي منها وأعطيت الكنزين الأحمر والأبيض وإني سألت ربي لأمتي أن لا يهلكها بسنة عامة وأن لا يسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم فيستبيح بيضتهم وإن ربي قال يا محمد إني إذا قضيت قضاء فإنه لا يرد وإني أعطيتك لأمتك أن لا أهلكهم بسنة عامة وأن لا أسلط عليهم عدوا من سوى أنفسهم يستبيح بيضتهم ولو اجتمع عليهم من بأقطارها أو قال من بين أقطارها حتى يكون بعضهم يهلك بعضا ويسبي بعضهم بعضا" (1) إن الله بشر هذه الأمة بالنصر والعزة والكرامة الدائمة وان تراجعت في بعض الأزمان نتيجة لترك هذه الأمة مواقعها القيادية وتخليها عما أنيط بها وذلك إما بالإهمال أو بتآمر الغير لكن الله حفظ هذه الأمة من الزوال كما في الحديث السالف وسيبقى النصر حليفها مع تحملها لكل الاختبارات والمحن ولن يصل أهل الكفر إلى هذه الأمة مهما علو في الأرض فان النصر الحتمي قادم ، وستفتح لهذه الأمة الأرض ، وستفتح أوروبا وبلاد الغرب أمام جحافل الإسلام كما اخبر محمد الصادق المصدوق صلوات الله وسلامه عليه، الذي ما اخبرنا بخبر حتى تحقق ، وكانت نبوءاته صادقة وان أهل الكتاب يعلمون بذلك لكنهم يعاندون (الطوفان) .
وعن (عبد الله بن بشر) قال : حدثني أبي قال :سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "لتفتحن القسطنطينية ولنعم الأمير أميرها ولنعم الجيش ذلك الجيش" قال عبد الله - فدعاني مسلمة بن عبد الملك فسألني عن هذا الحديث فحدثته فغزا القسطنطينية هذا حديث صحيح الإسناد . وأخبرنا أبو جعفر محمد عن سعيد بن أبي أيوب عن أبي قبيل أنه حدثه أنه سمع عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما يقول : تذاكرنا فتح القسطنطينية والرومية فدعا عبد الله بن عمرو بصندوق ففتحه فقال: كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم نكتب فقال : رجل أي المدينتين تفتح قبل يا رسول الله قال:" مدينة هرقل يريد مدينة "القسطنطينية" هذا حديث صحيح على شرط (الشيخين ولم يخرجاه).. لذا أخي المسلم كن مؤمناُ بما وعد الرحمان وبشر واقتدي بالحبيب المصطفى البشير (2) ،
وأحذر أخي المسلم من التنفير ولا تكن من المحبطين الذين يساهمون بزعزعة الصفوف فتكون جندياً من جنود الأعداء وأنت لا تدري، وأحذر من الكلمة التي تلقي بك في جهنم سبعين خريفا، وعليك بالبشرى التي تزرع في صفوف المسلمين الأمل ، وتدفعهم للعمل، وتهيئهم للمكانة التي كتبها الله لهم وهي (أستاذية العالم )، فقد ثبت بعد تلك العروض التي عرضت على الساحة الدولية متمثلة بالإمبراطوريات العالمية من النصرانية والشيوعية والبوذية وعلى رأسها الصهيونية العالمية. وما وصلت إليه من التكنولوجية والقدرات المادية المجردة من القيم الإنسانية إنهم حصدوا وسيحصدون (الفشل الأكبر) وتسقط آلهة الحرية والديمقراطية الزائفة التي يتجملون ويغرون الناس بها.!! في الوقت الذي هم يسببون هذا الدمار الذي يلحق بالإنسانية ..!! سيعود الناس عامة وأهل الكتاب من الأوروبيين خاصة - بعفوية- الأنسان الذي فطره الله عليها ، للبحث عن العدالة الإسلامية ، لأنها عدالة الله ..!! وستعود دولة الخلافة الراشدة وسيكون من أنصارها الأوروبيون من (بني إسحاق) - أي أهل الكتاب- الذين سيدخلون في الإسلام عندما يبزغ فجر الحرية الحقيقي سترى الناس يدخلون في دين الله أفواجا عندها سيفرح المؤمنون بنصر الله .
اعلم أخي المسلم انك على ثغر من ثغور الإسلام فلا يؤتين من قبلك، واعلم أن البشرى ترفع معنويات المسلم وانك مأجور بنقلها ، وأعظم ما في البشرى أن تُعلم هذه الأمة مكانتها بين الأمم ، وأنها خير أمة أخرجت للناس وهي آخر أمة على الدنيا تحمل لواء التوحيد وأول أمة ستدخل الجنة وهي الأمة التي تمنى نبي الله (موسى)- عليه السلام- أن يكون واحدا ً منهم ، فهل تجد أعظم من هذه الشهادة من كليم الله فلولا معرفته بمكانة هذه الأمة عند الله لما تمنى على الله أن يكون فردا واحدا من أمة محمد صلى الله عليه وسلم .

amin al-hawamda
Admin

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 01/01/2011

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://almared.amuntada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى