بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» صدام حسين الاشوري ملك بابل في كتب اهل الكتاب المارد القادم امين الحوامدة
الجمعة سبتمبر 06, 2013 4:34 am من طرف أبوهندي

» النصر.....الشاعر رمضان العلي سليمان النقشبندي
الإثنين يونيو 20, 2011 11:13 am من طرف النقيب

»  خبر عاجل ....... كلمات : امين الحوامدة
الأحد يونيو 19, 2011 4:06 pm من طرف النقيب

» نزول الخلافة الى بيت المقدس من كتاب اسطورة صدام بين الحقيقة والخيال تأليف :امين الحوامدة
السبت يونيو 18, 2011 9:10 am من طرف النقيب

» رقعة دونها الامير نور الدين زنكي ما حدث مع الكاهن اليهودي ( المارد القادم ) للاستاذ حوامدة
الجمعة يونيو 17, 2011 6:50 am من طرف النقيب

» معتقد اهل الكتاب بالنبوءة (المارد القادم ) للاستاذ امين الحوامدة
الجمعة يونيو 17, 2011 6:27 am من طرف النقيب

» نظرات في سورة الاسراء من كتاب المارد القادم للاستاذ امين الحوامدة
الخميس يونيو 16, 2011 7:26 am من طرف النقيب

» الاعور الدجال .. بقلم امين الحوامده
الأحد مارس 13, 2011 10:41 pm من طرف زائر

» وثائق ونبوءآت حول المرحلة هام جدا .. المارد القادم
الأحد فبراير 06, 2011 6:14 am من طرف زائر

التبادل الاعلاني

فتوحات المهدي عليه السلام .. امين الحوامدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

فتوحات المهدي عليه السلام .. امين الحوامدة

مُساهمة  ???? في الجمعة فبراير 04, 2011 1:47 pm


فتوحات المهدي عليه السلام

فعَنْ نَافِعِ بْنِ عُتْبَةَ ، قال : قَالَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :
( تَغْزُونَ جَزِيرَةَ الْعَرَبِ فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ ، ثُمَّ فَارِسَ فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ ، ثُمَّ تَغْزُونَ الرُّومَ فَيَفْتَحُهَا اللَّهُ ، ثُمَّ تَغْزُونَ الدَّجَّالَ فَيَفْتَحُهُ اللَّهُ ، قَالَ : فَقَالَ نَافِعٌ : يَا جَابِرُ لا نَرَى الدَّجَّالَ يَخْرُجُ حَتَّى تُفْتَحَ الرُّومُ )
ثم تتجمع جزيرة العرب لقتال المهدي وصحبه ، فيغزونها فيفتحها الله فتدين لهم ، ومن ثم يخرجون إلى إيران فيفتحها الله فتدين لهم ، ومن ثم يغزون الروم فيفتحها الله ، ومن ثم يخرج الدجال ، فيغزونه بمعية عيسى عليه السلام ، فيفتحه الله .
ولو تدبرت هذا الحديث ، ستجد أن البلدان التي سيغزوها المهدي، عندما يمسك بزمام الأمور، أولا: جَزِيرَةَ الْعَرَبِ، أي دول الخليج العربي وهذا يبين أن الجزيرة ستكون محتلة وهذه حقيقة لا شك فيها حيث أن جزيرة العرب اليوم تحت السيطرة الغربية، ولا يملك أي حاكم اتخاذ قرار اكثر من الولاء والطاعة، وبما أن هذه المناطق ستكون محتلة من الروم، والعرب ومن يحكمها سيكونون جزءاً من الاحتلال ومشمولين بحمايتهم لذلك فان التعريف لهذا الوضع أن جزيرة العرب محتلة وهي بحاجة لفتح . فستكون أول فتوحات المهدي فتح جزيرة العرب.
ومن الملاحظ هنا أن المهدي مذكور عند أهل الكتاب لذلك هم يعدون العدة لمحاربته قبل خروجه والتاريخ يعيد نفسه فسيجتمع على محاربته الأحزاب الحاضر من روم ويهود ومنافقين من ذراري عبد الله بن سلول، كما اتفقوا على محاربة جده محمد صلى الله عليه وسلم لكنهم هم الخاسرون باذن الله . :
ثم يغزو إيران فارس ، لماذا ؟؟
أولا لان للشيعة عقيدة بان المهدي هو محمد ابن العسكري الطفل الذي دخل في سرداب سامراء ولم يعد حتى ألان، فهم قيدوا أنفسهم في بداية ظهورهم بفكرة الإمامة ألاثنى عشرية وعندما وصلوا إلى الإمام الاثنى عشر انقطعت بهم الأسباب فمات الطفل الإمام محمد العسكري فأصدر أئمتهم فتوى بغيبة الإمام وانه اختفى ولكنه سيعود من السرداب في يومٍ ما ، وهذا القيد سيبقى في رقابهم حتى يردي بهم إلى الهاوية فعندما يخرج المهدي ولا يكون من السرداب كما ادعوا فسيدافعون عن ضلالاتهم وسيركبون موجة العداء للمهدي وسيكفرون به وسيقاتلونه لذلك سيخرج عليهم المهدي ويقاتلهم ويفتح بلاد فارس.
ثم تأتي الرُّومَ وتجمع آخر قوتها وجيوشها بعدما يشعرون أن الخطر داهمهم ولم يبقى لهم في تلك المناطق فائدة وان ملكهم زائل وهذا ما يعتقدونه ويعرفونه من خلال كتبهم وقد أسلفنا في النبوءات التوراتية وغيرها عن ذلك.
فتكون الملحمة الكبرى وبعدها تفتح بلاد الروم وأوروبا أمام جحافل الإسلام ، ثم يحارب الدَّجَّالَ ، والملاحظ في هذا الحديث، عدم ورود ذكر فتح بيت المقدس وبلاد الشام والعراق، التي لا بد للمهدي من المرور بها، عند خروجه لفتح فارس، ولفتح الروم الذين سيُلاقونه بالقرب دابق قرب حلب.
فهذا يدل على أن القدس لا ذكر لها في هذه الفتوحات فلو كانت دولة إسرائيل قائمة في فلسطين في حينه ، فالأحرى بالمهدي أن يحررها ، فور خروجه من جزيرة العرب، فالمهدي لا يغزو العراق و لا بلاد الشام بل يدخلها بسلام لا بل تهيئ له قبل دخولها وكما في الحديث : عن عبد الله بن الحارث عن أم سلمة قالت قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يبايع لرجل بين الركن والمقام كعدة أهل بدر فتأتيه عصائب العراق وأبدال الشام فيغزوهم جيش من أهل الشام حتى إذا كانوا بالبيداء يخسف بهم ثم يغزوهم رجل من قريش أخواله كلب فيلتقون فيهزمهم الله فكان يقال الخائب من خاب من غنيمة كلب . وعن أم سلمة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يبايع لرجل بين الركن والمقام عدة أهل بدر فيأتيه عصائب أهل العراق وأبدال أهل الشام فيغزوه جيش من أهل الشام حتى إذا كانوا بالبيداء خسف بهم فيغزوهم رجل من قريش أخواله من كلب فيلتقون فيهزمهم الله فالخائب من خاب من غنيمة كلب . ففي الحديث دلالة أن رجل من قريش سيهزم أصحاب جيش الخسف الذي سيغزو البيت الحرام وتأكيدا انه لا يوجد في هذه المعركة ذكر لليهود مع أنهم يتحسبون لأي حركة في العالم الإسلامي ويدسون أنوفهم بكل صغيرة وكبيرة بحجة أمنهم ، إذاً أين سيكونون وحسب النبوءات سيكون من تبقى منهم في شمال فلسطين في منطقة الخلة وحول بيسان وسيعمل لهم شبه معسكرات ويعزلوا عن العالم وسيعود من تبقى منهم إلى طبيعته للذلة والمسكنة حتى يخرج ملكهم الدجال فيهلكوا معه وتكون نهاية اليهود في زمن المسيح عليه السلام. وفي زمانه بنطق الحجر وذلك عند المعركة الفاصلة مع اليهود والتي يتزعمها عيسى عليه السلام ومن معه من المؤمنين من أمة محمد عليه السلام متحدون ضد المسيح الدجال ومن معه من اليهود والمنافقين .
والدجال هو الذي سيقود معركة اليهود بنفسه ويكون معه أصحاب الطيالس والبقية الباقية من اليهود الذين أخلى سبيلهم في معركة تحرير القدس .


**********

????
زائر


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى